الحزب يعترف: اغتيال لقمان سليم “رِبحٌ لنا”

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – محليات

في نبأ أعاد الى أذهان اللبنانيين مرحلة الإغتيالات السياسية، استفاق اللبنانييون اليوم على خبر مقتل الناشط السياسي والباحث لقمان محسن سليم، ابن الضاحية الجنوبية، المعارض بشدة لسياسة وسلوكيات حزب الله اللبناني.

ولقد نشرت شقيقة سليم، رشا سليم الأمير في حسابها الخاص عبر موقع فيسبوك، نبأ فقدان الاتصال بلقمان، بعد خروجه من منزل احد اصدقائه في بلدة صريفا قضاء صور. وكتبت ان شقيقها لقمان لا يجيب على هاتفه منذ مساء امس الأربعاء.

وقد وجد الهاتف في خراج بلدة صريفا، مرمي في احدى الحقول في طريق فرعي، وهذا ما دفع عائلته والمقربين الى ترجيح حصول عملية خطف تعرض لها سليم.

 وقالت رشا في تعليق لاحق: “وجدنا الهاتف في نيحا الجنوب ولم نجد لا السيارة ولا لقمان.. أين لقمان؟”، وافادت معلومات عن “العثور على جثة لقمان سليم مصابة بطلق ناري في الرأس مقتولا داخل سيارته في منطقة النبطية”.

ويعد سليم (59 عاماً) من أبرز المعارضين لـ”حزب الله” اللبناني، أسس “دار الجديد” للنشر عام 1990، وشارك في تأسيس “أمم للأبحاث والتوثيق” عام 2004. وهو نجل النائب والحقوقي والمحامي الراحل “محسن سليم من الغبيري الذي كان في الكتلة الوطنية مع العميد ريمون إده وكان من أشد المناضلين في سبيل حقوق الإنسان والدفاع عن الشرعية والدستور”.

ولقد تعرض في أكثر من مناسبة للتهديد من قبل حزب الله، وتم التشهير به والتعرض له ورغم كل ذلك لم يغادر الضاحية الجنوبية ولم يرضخ للتهديد والوعيد، وبقي معارضا متماهيا مع نفسه وقناعاته، حتى سقط شهيدا.

جواد نصرالله يعترف: نحنا قتلناه؟

يذكر أن تويتر شهد استنكارا شديدا لعملية الاغتيال، من قبل ناشطين سياسيين وحقوقيين واصدقاء لسليم ومتعاطفين مع ما تعرض له، كما شهد سجالا حول الجهة التي تقف وراء اغتياله، ففي حين غرّد جواد حسن نصرالله بعبارة: “خسارة البعض هي في الحقيقة ربح ولطف غير محسوب”، مرفقا اياها بهاشتاغ: “بلا أسف”، مما جعل الناشطين المناهضين لحزب الله على تويتر يعتبرون ان التغريدة هي بمثابة اعتراف من قبل نصرالله بقتلهم للقمان سليم، خاصة وان الكثير من المغردين الذين يدورون في اجواء الحزب تعاطوا مع الاغتيال من باب الشماتة والاستهزاء.

يذكر ان جواد عاد وسحب التغريدة موضحا انه نشرها قبل وصول خبر مقتل سليم اليه، في محاولة مكشوفة للتهرب من مسؤولية الحزب عن الجريمة.

ولقد شبه البعض اغتيال سليم باغتيال الناشط الحقوقي العراقي مصطفى الهاشمي، الذي قتلته الميلشيات الايرانية في بغداد نظرا لمواقفه الواضحة ضدها.

ادانة الاغتيال

وعلى الأثر كتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في ​لبنان​ ​إيان كوبيتش علة تويتر: “من الخسارة المأساوية للقمان سليم، الناشط والصحفي المحترم، والصوت المستقل والصادق للشجاعة. أطلب من السلطات التحقيق في هذه المأساة بشكل سريع وشفاف، واستخلاص النتائج اللازمة”.

وتابع: “هذا التحقيق لا يجب أن يتبع نمط التحقيق بانفجار مرفأ بيروت، التي لا يزال غير حاسم وبدون مساءلة، بعد 6 أشهر…الناس يجب أن تعلم الحقيقة”.

“نبض الجنوب”: سنكمل مسيرته

كما دان الإغتيال عدد كبير من الأحزاب والقوى السياسية والناشطين، وسجلت “نبض الجنوب المنتفض”، ادانتها لاغتيال المناضل الشهيد لقمان سليم قائلة: “أولسنا على حق.. فما هم إن وقع الموت علينا او وقعنا على الموت. بكل حزن تنعي نبض الجنوب المنتفض (نجم) المناضل المفكر صاحب القلم، المسالم لقمان سليم، وتعتبر ان إغتياله هو رسالة دموية وقحة لكل المعارضين لنظام الفساد والجريمة المنظمة، وإنها تضع السلطة التي تقمع إنتفاضة الشعب اللبناني امام مسؤوليتها المباشرة التي في حال عدم كشفها سوف تكون تشجيعا واضحا من قبلها للقتلة بمتابعة سياسة القتل، مما يجعل الإنتفاضة امام مواجهة مرحلة جديدة تشبه ما تشهده ثورة الشعب العراقي”.

 وأضاف البيان: ” إن نبض الجنوب المنتفض (نجم) تدعو الثوار والإنتفاضة إلى نبذ الخوف الذي يحاول القتلة بثه بين اوساط المعارضين، والإندفاع إلى الأمام بالإنتفاضة ضد هذه السلطة المجرمة، من اجل إستعادة الدولة من يد المليشيات القاتلة التي تمسك بها . وان تبقى الكلمة الحرة تنتشر في فضاء لبنان، حفاظا على الحرية، وان يكون مقتل العزيز لقمان دافعا من اجل تشكيل رأي عام واحد يضغط بإتجاه إسقاط منظومة السلاح والفساد والتهريب والجريمة المنظمة. لنخرج جميعا إلى الشارع رافعين صوتا واحدا ضد القتلة وضد قتل الحريات في لبنان”.

فهل دخل لبنان من جديد مرحلة الاغتيالات؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s