بري يخرج عن صمته دون أرانب…وعون يرد

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – محليات

بعد صمت دام طويلا، خرق الرئيس نبيه بري جدار الصمت في عين التينة وأصدر بيانا قال فيه: “بعد الذي حصل في طرابلس الفيحاء، وبعد بيان المرجعيات الروحيه ورفعهم الصوت مطالبين بإنقاذ البلد واللبنانيين، بدءاً بتأليف حكومة اختصاصيين. وبعد أن كثر التساؤل لماذا يلوذ الرئيس برّي بالصمت، ولا يقوم بأي تحرك كعادته.. يهمنا أن نتوجه إلى الرأي العام ليكون على بينة من العائق بادئ ذي بدء”.

وأضاف البيان: “إن العائق ليس من الخارج بل من “عندياتنا”. وطالما الاتفاق أن تكون الحكومة من اختصاصيين، وأن لا ينتموا إلى أحزاب أو حركات أو تيارات أو لأشخاص، بمعنى يكتفي بتسمية من هو “لا ضدك” و”لا معك”، فإن كتلة التنمية والتحرير، على سبيل المثال لا الحصر، التزمت بهذا المعيار، فأقدمت على تسمية أسماء ليست لها وليست ضدها. هذا المبدأ يسري على الجميع من دون استثناء، مثله مثل اختيار ذوي الاختصاص والكفاءة. كل هذا حتى لا تكون الحكومة تابعة لغير مصلحة لبنان العامة. فحري أن لا يجوز لأحد على الإطلاق الحصول على الثلث المعطل، وإلا لا قيمة للاختصاص، ولا لوجود شركاء، ولا لوجود حكومة يثق بها الداخل والخارج. والحقيقة، إنطلاقاً من هذا الفهم، تقدمت للفرقاء بمثل هذا الاقتراح كحل ينصف الجميع، وأولهم لبنان. وتعطل للأسف عند مقاربة الثلث المعطل”.

وسأل: “فهل نعقل ونتعظ؟ أو نبحث عن وطننا في مقابر التاريخ؟ ولن أيأس وسأتابع!”.

وكان لافتا في بيان بري تحميله مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة الى من يمتلك مقاربة “الثلث المعطل”، أي رئيس الجمهورية وتياره السياسي، كما بدا لافتا أيضا ان البيان لم يتضمن على الاطلاق إخراج بري أي أرنب من جعبته يكون بمثابة مبادرة داخلية لحلحلة الأمور العالقة، مع اشارته الى أن المشكلة داخلية وليست خارجية.

عون يرد: لم نطالب بالثلث المعطل

وما هي الا لحظات حتى رد المكتب الاعلامي في قصر بعبدا على بيان بري دون أن يسميه وقال:”أن الرئيس ميشال عون لم يطالب بالثلث المعطل، وحريص على ممارسة حقه في تسمية وزراء من ذوي الاختصاص”.

وزاد:” تصرّ اوساط سياسية واعلامية على الترويج بأن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يطالب بالحصول على الثلث المعطل في الحكومة العتيدة، ما ادى الى تأخير تشكيلها، وذلك على رغم البيانات والمواقف التي تؤكد على عدم صحة مثل هذه الادعاءات والتي صدرت عن قصر بعبدا في تواريخ مختلفة، كان آخرها في 22 كانون الثاني الماضي”.

وأضاف البيان: “حيال هذا التمادي في الترويج لمثل هذه الادعاءات، يذكّر مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية مرة جديدة، ان الرئيس عون الذي لم يطالب مطلقاً بالثلث المعطل، حريص في المقابل على ممارسة حقه في تسمية وزراء في الحكومة من ذوي الاختصاص والكفاءة، يكونون موضع ثقة في الداخل والخارج، وذلك حفاظاً على الشراكة الوطنية من جهة، وعلى مصلحة لبنان العليا من جهة ثانية”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s