الموجة الجديدة للكورونا.. أسرع انتشارا

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – طلال الدهيبي

بعد ان عم العالم التفاؤل بقرب التخلص من فيروس كورونا مع تصنيع لقاحات مضادة وبدء عملية الانتاج وحتى تلقي بعض الاشخاص للقاح، فجأة عادت الامور الى نقطة الصفر.

عاد الهلع والفزع يكتنفان المجتمعات خاصة في بريطانيا، بعد ان اعلنت السلطات الصحية البريطانية عن اكتشافها سلالة جديدة من فيروس كورونا اشد سرعة في الانتشار، وبالفعل تضاعفت اعداد المصابين اليومية في بريطانيا بشكل مخيف.

هذه التطورات اعادت الى الاذهان المشهد السلبي الذي عم العالم مع بداية انتشار الوباء في نهاية السنة الماضية وبداية السنة الحالية. دول كثيرة علقت الرحلات الجوية مع بريطانيا وكذلك البحرية والبرية. ومطارات بريطانيا اظهرت اكتظاظا هائلا، ليس بسبب السفر لتمضية اجازة الاعياد في الخارج، بل هرباً من السلالة الجديدة لكورونا.

 ما اشبه اليوم بالامس، لسان حال العالم بعد هذه المشاهد، ودخول العديد من دول العالم خاصة الاوروبية منها مرحلة الاغلاق الكلي، الا في الحدود الدنيا للحركة الاقتصادية الضرورية.

الانتشار السريع للوباء

من ناحية أخرى كشفت مجموعة علماء الاوبئة التي شكلتها الحكومة البريطانية، لمراقبة التهديدات الفيروسية الجديدة للجهاز التنفسي، ان السلالة الجديدة المنتشرة في جنوب بريطانيا لديها خاصية الانتشار السريع، وتصيب الاطفال مثل الكبار خلافاً للسابق. وقد اكد علماء بريطانيون متخصصون في علم الفيروسات، انهم لاحظوا تغيرات في توزع الاصابات بين الاعمار، وتحدثوا عن انتقال للفيروس في سلم الاعمار، حيث يبدوا ان السلالة الجديدة للفيروس لديها قدرة على الالتصاق بخلايا الانسان بشكل سريع اكثر من السابق.

رغم ذلك بقي التفاؤل الحذر يعم الاوساط الطبية، حيث صدرت تأكيدات متنوعة عن علماء اعضاء في مجموعة علماء الاوبئة البريطانية ان اللقاحات التي يجري العمل على انتاجها تمتلك الفعالية للقضاء على السلالة الجديدة، وجميع المختبرات في المملكة المتحدة تعمل بشكل حثيث على تحديد اذا كانت المضادات الحيوية التي يشكلها اللقاح قادرة على التعرف على هذه السلالة من خلال بروتين يدعى “سبايك”، فالجهاز المناعي بحسب كبار الاطباء والعلماء يفرز مضادات حيوية تحارب الفيروس من زوايا عدّة. لكن، ثمة إمكانية أن تضعف قدرة المضادات الحيوية على رؤية الفيروس إلى حد ما، وهذا الأمر يحتاج الى مزيد من الفحوصات المخبرية للتأكد منه.

فهل نشهد مع بداية السنة الجديدة حالة اغلاق عام في اغلب دول العالم كما حدث في بداية السنة الحالية ابان الموجة الاولى لانتشار فيروس كورونا، ام ان السنة المقبلة ستحمل معها بشائر نجاح الاطباء والعلماء في وضع حد لهذا الوباء القاتل؟؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s