بهاء الحريري لباسيل : أنا وياك على “خيّي” سعد!!

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – مصطفى العويك

بعد ان أعلن الشيخ بهاء الحريري أن “فتنة” المنتديات التي غذّاها لتواجه تيار المستقبل داخل بيئته وبين جمهوره، ليست ابنة شرعية له، على الرغم من ان فحوصات “الدي أن آي” المالية كلها تشير عكس ذلك، غيّر الاخير من استراتيجية عمله، كثّف النشاط الاعلامي، وراح يجذب عبر دولاراته “الفريش” مؤسسات اعلامية تعاني أزمات مالية، واعلاميين واعلامييات يسعون لتحسين مستوى معيشتهم، بهدف التسويق لمشروعه السياسي، رافعا شعار: “التغيير عبر الاعلام لا من خلال الناس”.

ماذا بعد فتنة المنتديات؟

ولا شك ان “منتديات” الحلبي كانت استثمارا فاشلا، دفع عبره بهاء الحريري دولارات كثيرة ثم ما لبث ان تعارك معه متهما اياه بالعمل على زعزعة الاستقرار الداخلي، من دون ان يتنبه ان هذه الفتنة كانت بدولاراته وعبر تحويلاته، جاءه “التمني” بصيغة الأمر من الخارج: “العب صح أو اخرج من الميدان”، التقط الشيخ المعروف بجديته الاشارات سريعا، طوى ملف المنتديات مستخدما الكلمات المعاكسة تماما لتلك التي استخدمها في بداية الاعلان عن التناغم والتنسيق معها، عبر من يظن انه “ماهر” في التسويق لمشروعه غير المعلن وهو لا يمنحه الا الخسران في المال والسمعة.

التشبيك مع lbc تحت أي عنوان؟

والتغيير في الاستراتيجيا يتطلب بالطبع تغييرا في الادوات، ولما كان الهدف الاستثمار اكثر في الاعلام كان لا بد من التشبيك مع احدى المؤسسات الاعلامية الكبيرة لتوسيع دائرة المستهدفين ولتسجيل نقاط سياسية بصيغة احترافية مصبوغة بشيء من المهنية تحت شعار “كشف ملفات الفساد”.

فوقع الاختيار على قناة “ال بي سي”، التي علم “لبنان عربي” انها وقعت بشخص رئيس مجلس ادارتها بيار الضاهر عقدا مع بهاء الحريري، يلتزم فيه الاخير بدفع مبلغ نقدي عند التوقيع وقدره 120 الف دولار أميركي، ومبلغ شهري مقطوع مقداره 20 الف دولار أميركي، بصيغة “الفريش ماني”، مقابل تحقيق أمرين:

الأول: استخدام استديوهات الـ “ال بي سي” في أدما لتصوير حلقات برامج صفحة ” صوت بيروت انترناشيونال” الفيسبوكية، والتي تعتبر الذراع الاعلامي الاكثر وضوحا لبهاء، مع امكانية بث بعض البرامج السياسية توازيا بينها وبين المحطة.

ثانيا: التصويب على اهل السلطة بملفات مدروسة ومنتقاة لأشخاص بعينهم وتيارات يحددها بهاء الحريري شخصيا، على ان يتكفل هو بدفع تكاليف هذه التقارير وبدلات معديها.

وهنا تشير مصادر متابعة لهذا الموضوع لـ”لبنان عربي“، الى ان الملفات التي تعمل شاشة الـ “ال بي سي” على التصدي لها هذه الأيام ليست بريئة وانما هي جزء من الاتفاق بينها وبين الحريري، “المصر اصرارا منقطع النظير على استهداف شقيقه سعد لنكايات سياسية وحسابات شخصية”، وتضيف المصادر: ” التقارير التي عرضت خلال الاسبوع الماضي وطالت اشخاصا مقربين من الرئيس المكلف سعد الحريري ليست الا البداية، حيث يصار الى تجهيز تقارير أخرى تنال منه شخصيا او من الدائرة الضيقة المحيطة به”.

باسيل وبهاء على …سعد؟

كما تضيف المصادر لـ“لبنان عربي” الى ان اتصالات تجري بين بهاء الحريري وجبران باسيل بهدف تنسيق الملفات والسعي لايجاد قواسم مشتركة بين الطرفين للنيل من الخصوم، كل منهم لسبب يعنيه، فباسيل يريد النيل من سعد لخروجه من التسوية ورمي الطاولة بوجهه وتأثيرات ذلك على شخصه وسمعته ونظرا للأضرار التي لحقت به في طريقه لرئاسة الجمهورية، كما يريد النيل من الرئيس نبيه بري المعروف بآرائه المتشددة تجاه عون وباسيل، وبهاء يريد استكمال السعي لتصفية الحسابات مع شقيقه سعد، ومع كل من يعتبره متناغما معه او يمنحه غطاء ما كالرئيس بري وحزب الله.

السؤال الذي يطرح نفسه كيف لبهاء الحريري ان يهاجم العهد ويعتبره شريكا اساسيا في الفساد ثم يفتح قنوات اتصال وتواصل مع جبران باسيل المعاقب اميركيا والمتهم داخليا بأنه اكثر الفاسدين بين اعضاء السلطة الحاكمة؟ فهل يهدف بهاء الى كشف الفساد كما يقول أم ان كل ما يريده تسجيل اهداف في مرمى بيت الوسط؟.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s