البرلمان الاوروبي عن معمل الفرز في طرابلس: ما هذه المهزلة؟

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – عتاب أبو زكي

اواخر السنة الماضية، ارسل رئيس لجنة البيئة في بلدية طرابلس المهندس نور الايوبي، رسالة الى الاتحاد الاوروبي للمطالبة بتحقيق شفاف بسبب شبهات فساد تحيط بمعمل فرز النفايات في طرابلس، الممول بهبة من الاتحاد الاوروبي.

تفاعل البرلمان الاوروبي مع الرسالة، حيث تناول عشرون نائباً من كل الكتل الاوروبية موضوع لبنان، في مداخلة لكل نائب استغرقت حوالي دقيقة ونصف، وذلك في مؤتمر بروكسل للاتحاد الاوروبي في تشرين الثاني 2019. اعنف الردود كانت من النائب الفرنسي تييري مارياني الذي كان يشغل منصب وزير العمل خلال احدى الحكومات في عهد نيكولا ساركوزي.

مارياني نفسه تولى بتكليف من برلمان الاتحاد الاوروبي متابعة القضية وكشف ملابستها. وقد حضر يوم السبت الماضي الى طرابلس، وفد من الاتحاد الاوروبي ضم ماريناني وجان لين لاكابيل والمساعدة البرلمانية صوفي جليل والملحق الاعلامي كريستوف بوشي.

معمل فرز النفايات مهزلة

 جال الوفد على مقر اتحاد بلديات الفيحاء الذي يضم بلديات طرابلس والميناء والبداوي والقلمون، وهو من ابرم الاتفاقية مع الاتحاد الاوروبي. وبعدها انتقل لمعاينة المعمل على ارض الواقع، برفقة المهندس نور الايوبي والخبير البيئي الدكتور جلال حلواني الذي تولى الاشراف على المعمل خلال ولاية المجلس البلدي السابق، بالاضافة الى رئيس اتحاد البلديات حسن غمراوي، والفنان العالمي عمر حرفوش الذي يقود حملة اعلامية على الصعيد الاوروبي لمواجهة الفساد في هذا الملف وفي سواه من الملفات والمشاريع الممولة من الاتحاد الاوروبي.

عندما وصل الوفد الاوروبي الى معمل الفرز، صعق الاعضاء وظهرت علامات الدهشة والذهول الممزوجة بالغضب بوضوح جلي على وجوههم، خاصة مارياني الذي سيطر على غضبه بصعوبة بالغة، ولولا الادبيات واصول اللياقات الديبلوماسية والسياسية لانطلقت من فمه سلسلة لا تنتهي من الشتائم بحق المسؤولين عن هذه الفضيحة، لكنه همس في أذن احد اعضاء الوفد المرافق: ماهذه المهزلة اننا في خربة!!

ولقد صرح الاخير بأن اقل ما يقال هو ان ما رآه بام عينه ليس له علاقة بمصطلح معمل فرز نفايات وبالتأكيد غير مطابق لدفتر الشروط، وقد تعهد بالمضي قدماً بالتحقيق الجدي والموسع في هذه الفضيحة، والكشف عن الاموال التي صرفت من اجل تنفيذ هذه الخرابة. غادر الوفد البرلماني الاوروبي معمل الفرز وهو يضرب اخماساً باسداس، وقفل عائداً الى مقر اقامته.

على ان يتابع برنامجه الذي يتضمن لقاءات مع الرؤساء الثلاثة والرئيس المكلف ووزير الخارجية ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان، حيث ان زيارة الوفد تحمل عنوان معرفة سبل صرف المساعدات التي يقدمها الاتحاد الاوروبي الى لبنان والجهات التي تتولى متابعتها.

الاتحاد الاوروبي يعمل على استرداد 38 مليون دولار من لبنان

تجدر الاشارة الى ان ماريناني ولاكابيل، هما من نواب المعارضة في البرلمان الاوروبي، ومن المحسوبين على اليمين المتشدد، وينضويان في مجموعة برلمانية تحمل اسم مجموعة الهوية والديموقراطية. منذ وصول رسالة الايوبي الى البرلمان الاوروبي، دعا مارياني الى اجراء تحقيق حول مساعدات الاتحاد الاوروبي في لبنان. وتعمل مجموعة الهوية والديموقراطية على استرداد اكثر من 38 مليون دولار خسرتها المفوضية الاوروبية في لبنان بسبب خطط وهمية لادارة النفايات، الى جانب محاكمة اولئك المسؤولين عن الفساد في لبنان، والاهم من ذلك، كشف اولئك الذين بذلوا قصارى جهدهم للتستر على هذه الفضيحة، حيث توجه اصابع الاتهام الى رئيسة السياسة الخارجية السابقة للاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني بالضلوع في الفساد او اقله التستر عنه.

الشركة المتعهدة ترد

لاحقاً اصدرت شركة أ. م. ب كونتراكتينغ المشغلة لمعمل فرز النفايات في طرابلس، بياناً تقول فيه ان جميع اعمالها المنفذة والاموال المستثمرة في معمل فرز النفايات التابع لها كانت على نفقة الشركة وحدها وانه لا علاقة للاتحاد الاوروبي بها!! كما تضيف في بيانها انها انشأت خط فرز نفايات هو الاكثر تطوراً في لبنان بالاضافة الى اعمال اخرى، وان الاعمال تمت بعد الحصول على موافقة خبراء واخصائيي وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية على التقنية المستعملة والتصاميم التي وضعتها الشركة، وان جميع المعدات والآلات في المعمل اوروبية الصنع وذات جودة عالية ومعتمدة في معامل الفرز الاوروبية. وتستهجن الشركة في بيانها التصويب على معمل فرز النفايات في طرابلس من بين المعامل السبع عشرة التي مولها الاتحاد الاوروبي!!!

لا يوجد في لبنان مؤسسة ترتبط بالدولة لا تحوم فوقها شبهات الفساد، ومعمل الفرز هذا واحد منها، لكن السؤال الذي يطرح هنا، ماذا لو وصل التحقيق الاوروبي الى خواتيمه واصدر مضبطة اتهام بحق اشخاص معينين وبعض المسؤولين الرسميين، ما هي ردة فعل السلطات اللبنانية؟

وهل سيواكب القضاء اللبناني التحقيق الاوروبي، ويقوم بالادعاء على الاشخاص المتورطين مهما علا وزنهم؟ أم للطائفية حديث آخر؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s