كورونا والطبقة “المخملية”

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – جواد العلي

تصدر وزارة الصحة يومياً، نشرة تتضمن اعداد المصابين بفيروس كورونا، مع عدد الوفيات. يُشكك دائما بالارقام ومدى صحتها. لكن الارقام لا تتضمن تفاصيل عن هوية المصابين، جل ما تذكره المناطق وعدد الاصابات.

وصحيح ان كل انسان معرض للاصابة بهذا الفيروس، لكن كثرة الاصابات في الطبقة التي توصف بالمخملية و”صفوة المجتمع” يتخذ ابعاداً اخرى. منذ شباط الماضي تاريخ تسجيل اول اصابة بكورونا في لبنان. قامت الكثير من حملات التوعية. وكثرت الشكاوى من عدم التزام ابناء الطبقات الشعبية بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة. الامر الذي ادى الى تصوير اماكن التجمعات السكنية الشعبية على انها بؤر حاضنة للوباء. اجريت العديد من التقارير التي تصور مدى اهمال هؤلاء الناس المهمشين اجتماعياً. وساهمت تلك التقارير في تحويلهم الى متهمين بنشر الفيروس.

 الطريف ان العديد ممن نفذوا هذه التقارير وحملات التوعية، ولم ينفكوا عن التذكير باهمية اتباع قواعد الحماية من الوباء، اصيبوا هم انفسهم بفيروس كورونا. وهم المعروف عنهم ندرة اختلاطهم بابناء المناطق الشعبية. بالاضافة الى اصابة عدد من السياسيين الذين قل ما يختلطون بالعامة. وهنا يصبح السؤال بديهياً هو كيف اصيب هؤلاء بالوباء؟ طالما انهم ملتزمون بقواعد الحماية والكمامة، كيف تمكن الوباء من النفاد الى اجسادهم؟

يعني ذلك بشكل او بآخر انهم لم يلتزموا بما يطالبون الناس بالالتزام به، وهذا قمة الازدواجية والطبقية. فهم من جهة يطالبون الناس باتباع قواعد الحماية، ويحرفون الانظار باتجاه الطبقات الفقيرة، وكأن الكورونا لا تصيب الا الفقراء. في حين انهم يستمتعون، دون كمامة ولا تباعد اجتماعي، باجواء الصيف في المنتجعات البحرية الفاخرة، ويسهرون في النوادي الليلة المكتظة الصغيرة الحجم كعلب السردين. حيث ان اصابة واحدة فقط كفيلة بنقل العدوى الى العشرات ان لم يكن اكثر. ويقيمون الاعراس والحفلات دون اي مراعاة لوباء كورونا. ثم بعد ذلك دون خجل ولا وجل، يكيلون التهم لهؤلاء الفقراء الجهلة المتعبين بنشر الوباء.

يصح فيهم قول المتنبي “لكل داء دواء يستطاب به، الا الحماقة اعيت من يداويها”

لا يوجد حماقة اكبر من ان تنصح الجميع باتباع قواعد الحماية. ومن ثم تقوم باهمالها معرضاً نفسك لخسارة حياتك او حياة احد افراد عائلتك؟؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s