هكذا قدّمت القيادات السنية في لبنان على مدى التاريخ المنصب على ما سواه

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – جواد العلي

حفل تاريخ الرموز والقيادات السياسية السنية بالتحولات المذهلة التي تم تسويغها وتغليفها بـ”مصلحة البلاد والعباد”، لكن هذه التحولات عبّرت بشكل وآخر عن تقديم هؤلاء مصالحهم الشخصية وطموحاتهم السلطوية على مصلحة الطائفة والبلاد والعباد.

الخول السني الى لبنان الكبير

منذ اعلان دولة لبنان الكبير رفض المسلمون السنة الاعتراف بالكيان الجديد وانسحب الرفض السني على المشاركة في السلطة المنبثقة عن الانتداب الفرنسي واعتبارها سلطة غير شرعية ومغتصبة لحق السنة في تقرير مصيرهم حيث كان السنة وعموم المسلمين يسبحون في بحر رومانسيات العروبة واوهامها المتخيلة ويطمحون الى دولة عربية واحدة.

لكن الديبلوماسية الفرنسية والمارونية آنذاك معززة بشيء من الاغراء والاغواء جذبت العديد من القيادات السنية اليها ودفعتهم للمشاركة في السلطة بمناصب أساسية غطت الرفض السني بمكان معين لدولة لبنان الكبير. فلقد صمد الموقف السني فعليا امام كل المحاولات الفرنسية والمارونية حتى عام 1932، الذي شهد سقوط الشيخ محمد الجسر في فخ نصبه اميل ادة بترشيح الجسر لرئاسة الجمهورية عندما ايقن ضحالة حظوظه في الفوز على غريمه بشارة الخوري في خطوة اذهلت الفرنسيين قبل السنة الرافضين للدولة والكيان وكان اده يعلم مآل خطوته لكن الجسر قابل الترشيح بنية حسنة دفع ثمنها خروجا من الحياة السياسية.

نموذج خير الدين الاحدب

استمر الرفض السني لكنه بات اقل تشددا من ذي قبل لغاية عام ١٩٣٧ عندما قبل الصحافي العروبي الشهير والمرموق خير الدين الاحدب تكليف اميل اده له برئاسة الحكومة. الاحدب الذي كان من غلاة الداعين الى الوحدة مع سوريا والرافضين للكيان اللبناني واحد ابرز رموز التظاهرات الشعبية المعارضة وفر خارج لبنان هربا من ملاحقة الفرنسيين. تلك الانعطافة المفاجئة في موقف الاحدب ادت الى موجة استنكار عارمة في الاوساط السنية رد عليها بمقولة لايزال صداها حاضرا حتى اليوم “اذا قرر العرب الوحدة فليس وجودي في سراي لبنان يمنعهم من تحقيقها واني سأجد سبيلا لأعود عربيا عند ذلك” (كتاب قبل وبعد – اسكندر رياشي).

انقلاب رياض الصلح

الانعطافة المفاجئة الثانية في عهد الانتداب كانت من طرف احد ابرز رموز الاستقلال الرئيس رياض الصلح ابن رضا الصلح وزير الداخلية في حكومة الملك فيصل في دمشق. وكان رياض الصلح عضوا في المؤتمر العام السوري وحزب الاستقلال العربي وكان يتشارك مع ابناء عمومته في نشاط سياسي محموم للمطالبة بالوحدة مع سوريا. من غرائب الأمور في تلك المرحلة أن رياض الصلح وابناء عمومته كاظم الصلح وعادل الصلح انقلبوا على تاريخهم السياسي، رأساً على عقب. فبعد أن كانوا أعلاماً مبجلين في الحركة القومية العربية، تحولوا مدافعين عن الكيان اللبناني الذي كان الاعتراف بانفصاله عن سورية يُعد آنذاك عاراً سياسياً. فيما اعتبر وقتها انه طموح للسلطة على حساب القضية القومية. لكن رياض الصلح حفظ لنفسه مكانة استثنائية في التاريخ اللبناني وفي وجدان السنة بتزعمه رفقة بشارة الخوري مسيرة الاستقلال عن فرنسا اما التحول السياسي في مسيرته السابق على الاستقلال فقد طواه النسيان.

سامي الصلح وحقوق السنة

اواخر عهد كميل شمعون (١٩٥٦-١٩٥٨) شهد لبنان حركة اعتراض شعبية اتخذت طابعا اسلاميا ضد مواقف شمعون الموالية للغرب على حساب القضية العربية خاصة ابان العدوان الثلاثي وصعود نجومية عبد الناصر. كسر سامي الصلح ابن عم رياض الصلح الاجماع السني عندما قبل رئاسة الحكومة عدة مرات في تلك الفترة وشهدت في آخر نسخها الحكومية حربا اهلية مصغرة وقد تذرع الصلح وقتها بقبوله رئاسة الحكومة حفاظا على حقوق السنة وخوفا من تعيين رئيس حكومة ماروني؟؟؟ لكن خياره هذا اجبره على دفع اثمان باهظة في مواجهة الشارع السني الغاضب فقد احرق قصره وهجر خارج منطقته وكذلك حصل لبعض الوزراء السنة في حكومته اما الثمن الاكبر فكان نهاية حياته السياسية كزعيم سياسي ومرشح دائم لرئاسة الحكومة وبالكاد بقي نائبا فقط حتى وفاته عام ١٩٦٨.

تكليف أمين الحافظ وردة الفعل السنية

عام ١٩٧٤ قبل امين الحافظ تشكيل حكومة في عهد سليمان فرنجية الذي كان يرفض تكليف احد الزعماء السنة البارزين وقتها في ظل اجواء مشحونة وصراعات مسلحة بين منظمة التحرير والجيش مدعوما من ميليشيات مسيحية. الحافظ المثقف والمحبوب من الجميع والذي كان من المقربين من منظمة التحرير فاجأ الجميع بقبول تكليفه مما عرضه لضغوط شعبية سنية هائلة منعته من المثول مع حكومته امام المجلس النيابي لنيل الثقة مما دفعه الى الاستقالة بعد شهرين فقط من تكليفه وتوارى بعدها في الظل وكانت نهايته السياسية.

تكليف ميقاتي بحكومة القمصان السود

عام ٢٠١١ قبل نجيب ميقاتي رئاسة الحكومة بدعم حزب الله وحلفائه في مواجهة الشارع السني الداعم لسعد الحريري وفي ظل احتقان سني شيعي هائل وكانت جراح السنة لا تزال لم تلتئم من اثار غزوة ٧ ايار قبل ٣ سنوات فقط. لم يخرج الميقاتي من الحكومة الى التقاعد السياسي لكن قبوله برئاسة حكومة حزب الله ادى الى تهشيم صورته وحضوره المحلي والعربي وبذل جهودا جبارة للبقاء في الساحة السياسية. ولا يزال الى اليوم يشار الى حكومته باسم حكومة القمصان السود التي منحت حزب الله السيطرة على الدولة.

تسوية الحريري عون

عام ٢٠١٦ اقدم سعد الحريري على خطوة اذهلت السنة والمسيحيين في آن معا بترشيح خصمه الابرز وعدو الحريرية السياسية ميشال عون الى رئاسة الجمهورية في انعطافة كارثية ورضوخا لهيمنة حزب الله السياسية. لقيت تحولات الحريري استهجانا سنيا هائلا ودفع ثمن هذا الانعطاف باهظا في انحدار شعبيته واضطراره الى الاستقالة تحت وطأة الانتفاضة الشعبية في ١٧ تشرين.

تلك كانت ابرز الانعطافات التاريخية في مسيرة القادة والممثلين السياسيين السنة في لبنان دائما ما يفضل السياسي السني مصالحه الشخصية وطموحه السلطوي او في احسن الاحوال رؤيته السياسية الخاصة والضيقة في مواجهة الحالة الاجماعية لابناء طائفته الذين اختاروه لتمثيلهم في مشهدية تتكرر عند كل حدث مفصلي. فهل ينجو رؤساء الحكومات السابقين من مقصلة الوجدان السني التي قضت على بعض اسلافهم ممن فاقوهم حنكة ودهاء ورمتهم خارج المسرح السياسي.؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s