حرائق غابات جرود القيطع: حسابات ما بعد الكارثة

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – مطيعة الحلاق

“لقد خسرنا أكثر من 400 ألف متر مربع من غابات أشجار الأرز واللزاب، في أكبر كارثة تصيب غابات عكار القديمة، لن نتكلم كثيراً فالمشاهد في الصور أبلغ من أي كلام”… بهذه الكلمات يعبر عثمان طالب أحد مؤسسي مجموعة “درب عكار” في حديثه الى موقع “لبنان عربي” عن حجم الكارثة وعن ألمهم الكبير لاحتراق مساحات وأعداد كبيرة من اشجار غابات جرد القيطع.

فلبنان الغارق في الكوارث والأزمات على أنواعها يكاد لا ينسى أو لا يتناسى أهله كارثة أو أزمة ليجدوا أنفسهم بلحظة فجائية مباغتة غارقين في أزمة وكارثة جديدة – قديمة لا يعرفون كيف يعالجونها والخروج من تبعاتها ونتائجها.

لكن ما يميز كل هذه الكوارث والأزمات هو مقدار التضامن والتكافل والتعاون الاجتماعي والمبادرات التطوعية الأهلية التي تقوم بجهود جبارة في كثير من الأحيان على مختلف المستويات في ظل غياب شبه تام من الدولة وأجهزتها المعنية ووزاراتها النائمة في العسل.

قد تكون كارثة الانفجار الذي ضرب مرفأ بيروت ودمر نصف العاصمة اللبنانية ،عاصمة سويسرا الشرق، أقسى الفواجع التي لا يعرف اللبنانيون حتى الآن ما هو دور الدولة في العمل على التخفيف من معاناتهم.

لكن من جهة أخرى وفي مكان قصي عن العاصمة، ويكاد يكون الأمر شبه يومي، ثمة كارثة بل كوراث تحل بلبنان وثروته البيئية والطبيعية، فمنذ عدة أيام وتحديداً ظهر يوم الأحد الفائت اندلعت حرائق هائلة في أحراج وغابات محافظة عكار والتي تعتبر ثروة بيئية ليس فقط على الصعيد المحلي في لبنان بل هي ثروة حقيقة على صعيد المنطقة والعالم نظراً لاحتوائها على أعداد كبيرة من الأشجار الحرجية المعمرة وفصائل متنوعة وفريدة من نوعها سواء كانت نباتية وحيوانية.

الحريق، ما إن علم به أعضاء مجموعة “درب عكار” للسياحة البيئية وتسلق الجبال حتى تنادوا جميعاً من مختلف قرى عكار الى تنظيم أنفسهم بهدف العمل على اخماد شراراته التي بدأت تأكل ثروة حرجية معمرة في غابات اللزاب والأرز في أعلا منطقة جرد القيطع العكارية.

“قمنا بمسحٌ سريع بكاميرا طائرة مسيرة للكشف عن بؤرة حريق مستعرة بشكلٍ مخفي غير ظاهرة للنظر، يقول طالب في حديثه مع  “لبنان عربي”، كانت النيران تهدد بالتمدد نحو أكثر من 10 من أشجار اللزاب المعمرة وصولاً الى الغابة الكثيفة والتي يسهل فيها انتشار النار، التدخل كان سريعاً وبالوسائل البسيطة والأدوات الزراعية اليدوية من رفوش ومعاول وسواها من أجل تشحيل الاغصان وفتح الطريق للوصول الى بؤر النيران مما خفف من حدة انتشارها، رغم أنه كان أمراً صعباً وخطراً للغاية نظراً لوعورة المنطقة والانحدارات فيها. قمنا بهذه التدابير الأولية ريثما كانت وصلت آلية الدفاع المدني الوحيدة في المنطقة، التي طلبناها مباشرة بالتنسيق مع مديرية عكار في الدفاع المدني ومركز الصدقة، وما إن وصلت الآلية وتحت جنح الظلام وعلى ضوء القمر الخفيف قمنا مع بعض المتطوعين الأبطال بتمديد 300 متر من خراطيم المياه عبر الصخور الوعرة وصولاً الى الموقع، وتطلب الأمر لتبريد الحريق الإستعانة بكامل حمولة الشاحنة من المياه. كما قامت بلدية مشمش بحشد عمالها وأمّنت عدة صهاريج مياه محمولة على جرارات زراعية للمساهمة في عمليات الإطفاء”.

ويشرح طالب تفاصيل خارطة النيران وتمددها فيقول:

“تمّت السيطرة، فجر الاحد الإثنين، على الحريق الذي كان اندلع بعد ظهر الأحد، انطلاقاً من غابات وادي حقل الخربة في بلدة مشمش عكار على ارتفاع 1100 متر تقريباً، ليتمدد بفعل الرياح الشمالية الجافّة وشدّة انحدار الموقع بسرعة ليصل الى مساحات جديدة على ارتفاع 1700 متر خلال وقت قصير جداً، حيث بذل متطوّعون وناشطون بيئيون من مجموعة “درب عكار” ومن أبناء المنطقة، طيلة ليل الأحد، وقد ساهم تدخل أبناء بلدة مشمش وعمال بلديتها في محاصرة النيران والتعامل معها طيلة الليل، بما ملكت أيدينا من وسائل بدائية وفي ظروف صعبة جداً، بالنظر الى وعورة هذه المنطقة الجبلية، وتمكنا من الحد من تمدّد رقعة النار التي أتت على مساحة تقدّر بـ800 ألف إلى مليون متر مربع، وقد تتجاوز ذلك بخاصة أنّ الحريق لم تتم السيطرة عليه بالكامل، ولم يتم تبريده، نظراً لطبيعة المنطقة وتعذُّر وصول الصهاريج إليها.

أما آلية الدفاع المدني الوحيدة التي تمكّنت من بلوغ أقرب نقطة من موقع الحريق، فلم تستطع القيام بواجبها بالشكل المطلوب لعدم وجود تجهيزات مناسبة فيها للتعامل مع هكذا حريق.

كما قامت طوافتان للجيش فقط بطلعتين للمساعدة في إخماد الحريق عند الساعة السادسة والنصف مساء يوم الأحد وانسحبتنا عند حلول الظلام”.

خسائر الحريق؟

الخسائر الناتجة عن الحريق كبيرة فقد طالت أشجار الأزر واللزاب الضخمة والمعمّرة، إضافة الى عشرات الأنواع الأخرى من النباتات والأزهار، فضلاً عن خسارة أعداد غير محددة من الطيور والحيوانات البرية لموائلها الطبيعية أو القضاء عليها، يقول طالب: “المعروف أن هذه الغابات غنية بتنوعها البيئي النباتي من أشجار وأزهار وحشرات والتي من المؤكد أنها تضررت وربما هرب أو نفق العديد من الحيوانات من مثل الأرانب البرية والصقور والحجل والثعالب وسواها ممن يستوطن هذه الغابات”.

تقرير مفصل

إثر الانتهاء من أعمال إخماد النيران أصدرت “درب عكار” تقريراً بكل المعطيات المتعلقة بالحريق وتم نشره على مواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بالمجموعة يبين التفاصيل كافة، مرفقاً بالصور والفيديوهات ليتمكن الجميع من الإطلاع على حجم الخسارات في ظل غياب شبه كامل لأي جهود رسمية من قبل الجهات المعنية.

لا يجهلن أحد أن الحرائق الموسمية تطال مساحات شاسعة من أحراج وغابات لبنان بشكل سنوي متكرر وخطير، خاصة وأننا اليوم في موسمها السنوي.

من هنا تعمل “درب عكار” على تنظيم واطلاق العديد من المبادرات والخطوات السريعة والمستقبلية من أجل تجنيب المنطقة المزيد من الكوارث والخسائر وأولى هذه الخطوات يقول طالب: “العمل على تأهيل بعض سيارات الدفع الرباعي وتحويلها الى صهاريج مياه باستطاعتها الدخول الى الأماكن الوعرة من أجل الحد من هذه الخسائر كما اننا ندعو جميع الجهات المسؤولة الى العمل على تأمين الحد الأدنى من الامور اللوجستية لمعالجة الحرائق، بالاضافة الى اننا بدأنا بتنظيم دورات تدريبية  للمتطوعين الراغبين حول ادارة الكوارث والتدخل السريع والرصد المبكر للحرائق المماثلة والتدريب على إطفاء الحرائق”.

“وأخيراً قمنا بإطلاق حملة تبرعات لشراء معدات ولوازم متنوعة من أجل مساعدة الفرق العاملة على التغلب على الحرائق في حال حصولها مجدداً”.

ويختم طالب بحزن كبير” “لقد قاتلنا النيران ببسالة، وخسرنا المعركة الكبرى لكننا أنقذنا بعض الأشجار هنا أو هناك، أفلتناها من براثن النيران ورحنا نطبق ما نعرفه من معرفة وتقنيات عن إطفاء الحرائق، ولعدم توفر المياه لوعورة المنطقة كنا نستعمل التراب فقط، مع تشحيل ما يمكن تشحيله وعزل ما يمكن عزله “.

اليوم يناشد أهالي عكار عامة ومجموعة “درب عكار” خاصة جميع المعنيين في الدولة ضرورة اتخاذ تدابير وإجراءات سريعة من أجل تأمين مستلزمات وتجهيزات لازمة وضرورية لمنع تكرار مثل هذه الكارثة…فهل من يلبي؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s