“هيروشيما” اللبناني: الأسباب والفرضيات؟

لا توجد تعليقات

 لبنان عربي- طلال الدهيبي

انه “هيروشيما” اللبناني، كتب طارق على صفحته الفيسبوكية واصفا الانفجار الكبير في مرفأ بيروت، مضيفا:” لم نشهد مثيلا لهذا الانفجار الا في افلام هوليوود وتلك المتخيلة التي تتحدث عن تحول الكرة الارضية بعد مئة سنة الى عالم آخر”.

وبعد هذا الوصف طرحت الاسئلة: ما هو شكل هذه “الهيروشيما وسببها”؟، هل هي مفرقعات نارية كما اشيع في بداية الأمر، أم هي ضربة اسرائيلية للعنبر رقم 12 الذي روّج انه يحوي اسلحة لحزب الله؟ ام هي مواد شديدة الانفجار من نوع نيترات الأمونيوم، اشتعلت بجانبها النار فتأثرت بعامل الهواء والحرارة فانفجرت على الشكل الذي تابعه الجميع؟

يقول الخبير العسكري العميد الدكتور خالد حمادة لـ”لبنان عربي”:” بالطبع نظرية المفرقعات النارية مضحكة وغير صحيحة، وان كانت فرضية المواد الشديدة الانفجار هي الصائبة، فالسؤال لماذا وجدت هذه المواد في العنابر غير المعدة لاستقبالها اصلا؟ وهل تعلم مديرية الجمارك بذلك ام لا؟”، وعن سبب انفجارها يقول:”انفجرت اما لانها مخزنة بطريقة غير مسؤولة، او لان هناك من كان يقلّبها بشكل خاطئ، او لأن هناك من حركها من داخل لبنان او من خارجه، وعلينا انتظار التحقيق لمعرفة السبب الرئيسي لذلك”.

وبهذه القراءة لا يستبعد حمادة فرضية “الاستهداف الاسرائيلي”، لذا يشدد على ضرورة معرفة نوعية المواد المتفجرة وهل فيها ذخائر وأسلحة معدة لاعمال ما؟ ومن هم اصحابها، وبعدها “نخمّن ان كان لاسرائيل مصلحة في ضربها ام لا”.

يذكر ان رئاسة الجمهورية اصدرت بيانا لم تطالب فيه بالتحقيق بالحادثة الزلزال بل اكتفت بالدعوة الى معالجة نتائج وآثار الخراب، وهذه الطريقة في التعاطي تنم عن عدم جدية وجرأة في التصدي للملفات، خاصة ان اي تدبير قضائي او امني لم يتخذ حتى الساعة، على الرغم من توعد رئيس الحكومة المسؤولين عن الانفجار بالمحاسبة.

وانطلاقا من هنا يرى حمادة في حديثه لـ”لبنان عربي” ان لا جدوى ترجى من اجتماع مجلس الدفاع الاعلى، فالموضوع يقرأ من عنوانه، “الدولة لم تتخذ اي اجراء فعلي وعملي تجاه الانفجار”، ولولا غيرة الناس وشهامتهم ونخوتهم لكانت الكارثة لتكون اكبر بكثير، فهم سارعوا الى فتح بيوتهم للمتضررين وتبرعوا بالدماء وعملوا على تأمين المواد الاساسية من غذاء ودواء، فقدموا بذلك درسا عن التضامن الوطني الفعلي وليس تضامن النفاق الذي يروج له اهل السلطة في لبنان.

يكاد يكون وصف طارق دقيق جدا، فالهيروشيما اللبنانية التي ضربت بيروت اليوم وتركت خلفها العشرات من الشهداء وربما المئات من الجرحى، لم يكن ليتوقعها أحد من اللبنانيين، الا ان الادق ان “الهيروشيما اللبنانية” هي تلك السلطة الفارغة العاجزة المقصرة، المسؤولة عما حدث، من أصغر مسؤول فيها حتى رئاسة الجمهورية، اذ كيف لمواد شديدة الانفجار ان تخزن في مستوعبات كهذه؟ وبجانب مناطق سكنية وفي وسط البلد؟ كيف لمدير الجمارك ان لا يقال مباشرة ويزج في السجن هو ومن سكت معه وشارك الى جانبه في هذه الجريمة، ايا يكن اسمه وهويته وخلفيته وطائفته ومكانته، هؤلاء يقولون للشعب اللبناني سنقتلكم بكل الاساليب بعد ان سرقناكم وجوعناكم وأهناكم، سنقتلكم لانكم لا تستحقون الحياة…ونحن فقط من عليه ان يعيش.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s