نقيب الصيادلة ..واللقاحات الايرانية

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – سامر زريق

كرر نقيب الصيادلة غسان الأمين الشكوى في الآونة الأخيرة من الأزمة المالية التي تضرب قطاع الصيدلة. وعقد اجتماعات عديدة مع وزير الصحة حمد حسن نتج عنها تشكيل لجنة مشتركة من الوزارة والنقابة للبحث عن حلول للقطاع الذي بات الكثير من ابنائه يتحضرون للاغلاق.

وفي تصريح للنقيب الامين منذ يومين حمّل وزير الصحة الاسبق غسان حاصباني مسؤولية ازمة الصيادلة بسبب القرار الذي اتخذه في عهده باعادة تسعير الدواء كل ثلاث سنوات بدلاً عن خمسة على اساس تسعيرة 14 دولة يعتبرها لبنان مرجعيته في الادوية (7 اوروبية و7 عربية)، والقرار الأسوأ وفق الأمين هو اعتماد التسعيرة الادنى بين تلك الدول في حين كان يتم اعتماد تسعيرة وسطية في السابق، وهكذا اصبح سعر الدواء في لبنان الاقل بين تلك الدول.

يعد هذا القرار من العلامات القليلة المضيئة في سجل وزراء الصحة المتعاقبين الذين احترفوا الاستعراض الاعلامي خاصة في الحكومتين الاخيرتين مع العلم ان الوزير حاصباني نفسه أقرّ زيادة قدرها 750 ليرة على الادوية دون 23.000 ليرة وهي ادوية يتم شراؤها بكثافة ابرزها المسكنات كالبانادول مثلاً.

ويتحدث النقيب الامين في اطلالاته الاعلامية المكثفة منذ اواخر السنة الماضية حتى اليوم عن اغلاق مائتي صيدلية دون اعطاء معلومة واحدة عنها او دراسة موثقة تبين توزع الصيدليات على الاراضي اللبنانية واسباب الاغلاق التي يصر على حصرها بقرار تسعير الدواء، مع الاشارة الى ان العدد بقي كما هو منذ ستة اشهر دون زيادة صيدلية واحدة مما يجعل كلامه يصنف في خانة الاستهلاك الاعلامي.

كما أنه يطالب برفع جعالة الصيدلي (هامش ربحية ثابت) او جعلها على سعر صرف 3.900 ل.ل. او زيادة الارباح على الدواء الجينيريك الذي يشبه الاصلي في تركيبته لكن سعره أقل.

ولا شك ان انخفاض اسعار الادوية أدى الى انخفاض هامش ربح الصيدليات، لكن في المقابل ارتفع هامش ربحها من الفيتامينات على انواعها التي تصنفها وزارة الصحة في خانة المكملات الغذائية ليتم شراؤها وبيعها وفق تسعيرة دولار السوق السوداء ونادراً ما يدخل واحد من الفيتامينات في لائحة الادوية المغطاة بالدولار من مصرف لبنان. ومثلها لوازم الوقاية من فيروس كورونا (كمامات، كحول، معقمات)، الحفاضات ولوازم الاطفال خاصة حديثي الولادة (لوازم الرضاعة)، الكريمات، زيوت البرونزاج وكريمات حماية البشرة المخصصة للبحر، لوازم التجميل النسائية وغيرها. كلها ذات ربحية مرتفعة يتم شراؤها وبيعها على تسعيرة دولار السوق السوداء مما يعني ارتفاعاً في هامش ربحية الصيدليات. وتنفيذاً للاتفاق بين وزير الصحة ونقيب الصيادلة على احياء قانون تجاوز عمره 65 عاماً سيتم حصر بيع اللقاحات في الصيدليات وهي تدر مالاً وفيراً.

وتتمثل المشكلة الاساسية التي يتحرك من خلفها النقيب الامين للضغط على المعنيين  لكسر او الغاء قرار تسعير الدواء، بانخفاض ارباح الشركات التي تحتكر استيراد الادوية وتشكل نادياً او كارتيلاً خاصاً يضم في عضويته النقيب الامين نفسه الذي يمتلك شركة ادوية. وقد علم “لبنان عربي” ان اتفاقا جرى بين النقيب وبين وزير الصحة تقوم بموجبه شركة الامين باستيراد بعض اللقاحات الايرانية في مقابل حصر بيع اللقاحات في الصيدليات. وما اصراره في ظهوره الاعلامي على تسويق الادوية الجينيريك الا بسبب امتلاك شركته عدداً كبيراً منها.

والا فلماذا لم نسمع شكوى من نقيب الصيادلة عن انقطاع الادوية خاصة المزمنة منها في حين انها تتوفر في مستودعات الشركات؟ هل لأنه يعاد تصديرها الى الخارج وحرمان السوق اللبناني منها فتحصل الشركات المستوردة على ارباح طائلة؟

ولماذا لم نسمع شكوى من نقيب الصيادلة عن التمييز في توزيع الادوية بين المناطق ؟

لماذا لا يستمع النقيب الى شكوى عدد كبير من الصيادلة من تحكم الشركات المحتكرة في السوق وعدم تلبية طلبات الصيدليات من الادوية وحصولها على شذرات من طلبياتها مما يشكل احراجاً لها امام زبائنها ؟ (يطلب الصيدلي لائحة بعدد معين من الادوية قد يأتي نصفها او ربعها او قد لا تأتي ابدا) الأمر الذي حول اللبناني الى عدّاء في سباق التنقل بين صيدلية واخرى للحصول على دواء قلب او ضغط او سكري. مع العلم ان عدد الشركات المحتكرة التي تسيطر على السوق الدوائي لا يتجاوز اصابع اليدين وعمر بعضها يفوق عمر الدولة اللبنانية.

طبعاً وزير الصحة ليس لديه الوقت الكافي لمعالجة هذه المشكلة فهو يخوض مواجهة مع فيروس كورونا ويكيل له اللكمات على امل اسقاطه بالضربة القاضية. علماً أنه ادخل جيوشاً من المستشارين والمتطوعين الذين ملأوا عتبات الوزارة والمراكز التابعة لها تحت ستار مواجهة الفيروس وباتوا على اطلاع على جميع الملفات الطبية للبنانيين لكن بالتأكيد لديهم اهداف اخرى ليس من بينها الامن الدوائي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s