مسبار”الامل”…في مشروع عربي ديمقراطي

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – جواد العلي

كشف اطلاق دولة الامارات العربية المتحدة لصاروخ “مسبار الأمل” نحو المريخ، ان كل الندب حزناً على توغل أعجمي وتمدد عثماني في بلاد العرب والبكاء على أطلال العروبة الغائبة عن مسرح الأحداث، لا يعتد به، انما الأصل ان يواجه المشروع بالمشروع والانجاز بانجاز أهم منه.

فان خوض الإيراني البحر مع ميليشياته واعلانه أنه العاضد بالله الجديد في عصر الفاطمية الحديثة مع ولاية الفقيه، لا يجوز الرد عليه عربيا بالإدانة والصراخ وتقارير الصحافة الصفراء التي لن تعيد الأرض ولن تصحح الديموغرافيا التي تغيرت بجبروت الفاطميين والزينبيين وميلشيات الحشد الشعبي، ولا يرد عليه بسياسات المقاطعة والمقاطعة المضادة، وتقويض الربيع العربي، او دعم الميلشيات المسلحة، وإهداء الثروات لترمب بغية الحماية الوهمية التي لم تحم أرض العرب من صواريخ الحوثي ومن وراء الحوثي .

بالتالي فان تهليل العرب يوم أمس لمسبار الأمل الذي أطلقته دولة الإمارات على أنه أمل النجاح العربي ونقلة نوعية في مسارات تخطوها أبوظبي لفرض مشروعها الحداثي الذي يعد الأفضل في زمن التخبط، لا يجب ان يكون كإبرة مورفين في زمن الإنحطاط الذي جرتنا إليه مشروعات العروبة الزائفة، فلقد خضنا غمار الناصرية والقومية، والبعثية واليسار والشيوعية وحلمنا  بالتحرر من عبودية الإنتداب والإحتلال وضياع الأرض، لكن كانت كل تلك المشاريع  بوابة للقمع والسجون والإغتيالات ورفض الآراء، وجربنا مشروعات الإسلام السياسي على اختلاف مدارسها فكانت مشروعات أممية عالمية تسعى لفرض سطوة نظرتها الدينية العالمية على العرب، فيما الأكيد أن لا مشروع عربي حقيقي منذ جلاء الإستعمار سوى في مخيلة أولئك الذين يصوغون توصيات مؤتمر القمة العربية السنوي، المناسبة الدورية لإجتماعات زعامات العرب المتوجسة من بعضها البعض…

من هنا ضرورة صياغة مشروع عربي حداثوي ديمقراطي موحد وجامع يكون ندا فعليا للتوسع الايراني ويوجد نوعا من التوازن مع الطموح التركي.. والا فان مشاريع الامل الفردية على اهميتها وضرورتها وتداعياتها الايجابية على النفسية العربية، لن تتمكن منفردة ان تحاكي طموحنا بعالم عربي مستقل بمشروعه الخاص الذي يطرحه بكل ثقة وارادة حرة، لينهض معه وتنهض المجتمعات التي تاقت الى تغيير يكون على قدر تطلعات شبابها وشاباتها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s