“أساس”… في خدمة العهد وحزب الله

لا توجد تعليقات

لبنان عربي – طارق المبيض

يبدو أن استهداف مدينة طرابلس أصبح قدراً. أو على الأقل خياراً لكل طامحٍ في لعبة السياسة اللبنانية.

لا بأسَ أن تتناولَ هذه المدينة بما شئت من ادعاءات غير حقيقية، فلا أحد في هذا الوطن يطّلِع على حياة المدينة الغائبة عن خارطة الدولة لأن الصورة السوداوية التي رُسمت في الاعلام كفيلة أن تبعد أبناء المناطق الأخرى عن زيارتها خوفاً من الغول الذي يرسمه الصحافيون المدفوعِ أجرهم سلفاً والبرامج التلفزيونية التي تتكرم من حين لآخر باستضافة ناشط طرابلسي، أو تمنن بتقرير عابر يصوّر بؤس المدينة.

كلّ ذلك أصبح معلوماً وما من داع لمناقشته، لكن تقاطع تقريريّ الأيام الأخيرة لصحيفة “الأخبار” المدعومة من حزب الله، وموقع “أساس” الممول من الوزير السابق نهاد المشنوق يدعو للريبة والحذر، ويستحق الوقوف منا قليلاً لقراءة التقريرين من أكثر من زاوية.

الزاوية الأولى هو موقع أساس ميديا الذي بات معروفاً أنه ممول من وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق والذي استقطب عدداً لا بأس به من الأقلام الصحافية السنية وناشطي وسائل التواصل الاجتماعي والخبراء الاقتصاديين، ومن هذه الأسماء الخبير الاقتصادي في قناة العربية الحدث عبادة اللدن، والإعلامي نديم قطيش، والمفكر الإسلامي-المستشار السابق للرئيس الشهيد رفيق الحريري د. رضوان السيد وغيرهم.

هذا الموقع الذي يقال إنه يحوز على رضى دوائر معينة في الأروقة الملكية السعودية خلق متابعةً لا بأس بها واحتل مساحة اعلامية مقبولة خلال الفترة السابقة، وذلك لأسباب عديدة أهمها الفراغ الموجود داخل الساحة السياسية-الاعلامية السنية بعد إغلاق تلفزيون وصحيفة المستقبل وتراجع متابعة صحف أخرى كاللواء والشرق.

وبما أن لبنان تحكمه التركيبة الطائفية وتنافح فيه وسائل إعلام كل طائفة عن أحزاب الطائفة ومصالح تجارها ومناطق تواجد أبناء الطائفة، كان من الغريب جداً ما جاء في تقرير أساس المعنون بـ: “بالوقائع والأسماء، هكذا تحضر تركيا لاحتلال طرابلس” والذي يشبه إلى حد بعيد البروبغندا الإعلامية التي كانت تقودها جوقة الإعلاميين: شارل أيوب – سالم زهران – ناصر قنديل عند اندلاع الأحداث في سوريا عام ٢٠١١ والترويج لإعلان إمارة إسلامية في طرابلس بحسب “معلومات خاصة” لتلك الجوقة.

ولا ندري نحنُ، فلربما كانت تلك المصادر الخاصة هي نفسها التي أخبرت موقع أساس أن الاتراك يتحضرون لاحتلال طرابلس عبر تقديمهم حصص غذائية ومنح تعليمية!!

الزاوية الثانية هي الجهة التي يخدمها تقرير أساس عن التهويل من احتلال تركي لطرابلس!

في الشكل يحاول المشنوق جذب اهتمام السعوديين للشمال اللبناني، وتأمين دعم (ما) لمواجهة خطر تركي غير موجود بالأساس، وبالطبع سيكون المشنوق هو المسؤول عن تأمين والإشراف على ذلك الدعم… لكن في المضمون فإن مثل هذه التقارير لا تفيد السياسة السعودية بشيء، السعودية التي عبرت أكثر من مرة عن رغبتها بلبنان مستقر، وقدمت عبر سفرائها أكثر من مبادرة لدعم طرابلس وتعزيز سلمها الأهلي. اذاً، من المستفيد من شيطنة طرابلس؟!

الجواب جاء سِراعاً عبر صحيفة الأخبار التي ترجمت مقال أساس بطريقتها، لم تضف إليه شيئاً، بل ربما كانت ترجمتها أرحم من النص الأصلي الذي استكتبه المشنوق بطريقة ما.

التقرير باختصار وكما أسلفنا هو في مصلحة العهد الذي يحاول القفز على فشله بالهروب نحو الأمام وخلق عدو بأي ثمن. وهل هناك ثمنٌ أبخس من شيطنة مدينة بأكملها. مدينة تعيش الفقر والبؤس بجميع أشكاله الاقتصادية والسياسية والاجتماعية!

غداً سيستشهد اعلام العهد، بشقيه الملتزم (المنار) والمنفتح (او تي في) بتقرير صحفي عن طرابلس من موقع تكتب فيه النخب الثقافية السنية! لا علاقة لنا نحن – يضيف العهد- بشيطنة المدينة! المدينة يسكنها شياطين تركيا، وهذا بلسان نخبٍ محسوبة على البيئة السنية.

هنيئاً لحزب الله والتيار الوطني الحر بهكذا أعداء!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s