هل يُسعفنا “الراب” في زمن الكورونا؟

لا توجد تعليقات

“عمر الشعار” شاب لبناني موهوب يطلق أغاني راب هادفة في سويسرا

لبنان عربي – مطيعة الحلاق

منذ حوالي شهرين أطلق الشاب اللبناني عمر شعار(20 عاماً)، وهو من بلدة بخعون الشمالية، فيديو كليب أغنيته الثانية تحت عنوان (ألترو كاش) باللغة الإيطالية مع فرقة “كيبرا غانغ” الايطالية (العصابة العظيمة) لفنون “الراب” وهي تضم ستت أعضاء من جنسيات مختلفة: أوروبية وأميركية، تأسست منذ حوالي السنتين.

تتحدث كلمات الأغنية عن أحلام الشباب وخاصة المراهقين، وتعكس هواجسهم وما يطمحون إليه من العيش بطريقة مختلفة على جميع الصعد، كما رغباتهم الجامحة في القيام بكل ما يريدونه والعيش بحياة رغيدة لا تعب فيها ولا مشاكل. وقد بلغ عدد المشاهدات أكثر من خمسة آلاف مشاهدة في أقل من اسبوعين.

الفيديو كليب ليس الأول لعمر وفرقته، حيث أطلقت “العصابة العظيمة” أغنيتها الأولى بعنوان bubble tea، مع فيديو كليب (نهاية عام 2019)، بلغت المشاهدات يومها على موقع يوتيوب أكثر من 82 ألف مشاهدة.

أغاني “العصابة العظيمة” ليست مجرد كلمات “راب” يطلقها شبان في مقتبل العمر يعيشون مرحلة المراهقة الثائرة، بل قضية  تعبر عن عمق تحولات وظواهر المجتمع المراهق على امتداد البقعة الأرضية، ويجد فيها الكثير من الشباب انعكاساً لرؤياهم وآمالهم المشتركة رغم بعد المسافات والثقافات.

 لذلك يرى الكثيرون أن “فنون الراب” عالمية وتتجاوز البلد الذي تنطلق منه الأغنية أو المقطوعة أو الفيديو كليب بحيث أصبحت وكأنها لغة عالمية يفهمها ويتشاركها المراهقون دون سواهم، فيما قد يعتبرها الأكبر سناً فناً دخيلاً لا بل مستهجناً على عقولهم ومسامعهم.

وقد تصاعدت موجة الراب وفنونه في السنوات الأخيرة ووجد فيه المراهقون في جميع أنحاء العالم متنفساً إيجابياً للتعبيرعن أفكارهم وهمومهم المشتركة والمتشابهة، وهو ما تعكسه أغاني “العصابة العظيمة”.

يضع عمر كلمات الأغنيات ويعمل على الألحان، كما يشرف على التوزيع الموسيقي، أما الفيديو كليب الخاص بكل أغنية فيأتي بجهود مشتركة وتمويل شبه ذاتي، ويتم تسجيل الأغنية في استديو تسجيل يعود لأحد أصدقاء الفرقة.

نشأ عمر في مدينة طرابلس خلال سني طفولته الباكرة ثم انتقل مع والدته وشقيقه للعيش في إيطاليا ثم سويسرا حيث يعمل والده، وهو يتقن اللغتين الإنكليزية والإيطالية الى جانب الفرنسية والألمانية.

في لقاء جمعنا به مؤخراً في لبنان، بدا عمر ذلك الشاب الهادىء المفكر وهو يتمتع بثقافة عالية، وكنا قد استمتعنا بسماع الأغنية الأخيرة قبل إطلاقها وتصوير الفيديو كليب الخاص بها. 

الشاب عمر الشعار

وقد “أظهر عمر ميلاً للاهتمام بالغناء وهو في سنواته الأولى”، تقول والدته، كما أنه “يمتلك صوتاً مميزاً حيث كان يلقي علّي القصائد التي يكتبها بالفرنسية منذ صغره”، وتتابع والدة عمر لـ”لبنان عربي”: ” تحول من دراسته الجامعية الى التأليف والتلحين الموسيقي، حتى قبل البدء بدراسته للموسيقى، ليعكس هموم وطموحات أقرانه من الشباب والتي هي مشتركة على امتداد العالم ولا تقتصر على بيئة بحد ذاتها”.

يطمح عمر الى متابعة حياته الفنية في التأليف يقول لـ”لبنان عربي”: “كنا نخطط لإقامة حفلات ومهرجانات في مناطق مختلفة كان أولها على وشك الانطلاق لكن انتشار فيروس كورونا حال دون ذلك وتم إلغاء أي تجمعات في لوغانو السويسرية، وبانتظار انفراج الأزمة سنعود الى نشاطنا المعتاد قريباً”.

ربما يعتبر البعض ان “الراب” يخالف ذوقه الموسيقي، كما حالتي معه، إلا أن لحن “ألترو كاش” يجذب سامعه ويشده بتناسق توزيعه، وعسا أن يكتشف البعض منا أن هذا الفن يستحق أن يتابع وأن ينال اعاجبهم، لذا أضع لكم رابط أغنية “ألترو كاش”، لتستمعوا بها في زمن الحجر المنزلي… لعلّ “الراب” يسعفنا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s