هكذا أهانت مدارس “الفاروق” معلميها… “لبنان عربي” يكشف تفاصيل جديدة

لا توجد تعليقات

لبنان عربي

لم يبقَ للمعلمين في لبنان – وبالتحديد في المدارس الخاصة- إلّا ما تبقّى من أبياتِ شعرٍ تدعو الناس للوقوف اليه والتبجيل، وعباراتٌ تُكرّرُ ببغائياً كُلّ سنة تؤكّد على أن المعلم هو أساس المجتمع وباني الأجيال. لكنّ الحقيقة مُرّةٌ اكثر مما يتخيلها البعض.

 فالمعلّم في المدرسة الخاصة أصبح ينتمي بحُكمِ راتبه الزهيد والتقديمات الأزهد الى فئة “المعدومين اجتماعياً” الذين لا يجدون أكثر من قوتِ يومهم. قسم كبيرٌ منهم يتقاضى أقل من الحد الأدنى للأجور، أي بين 400 و500 ألف ليرة لبنانية، وقسمٌ آخر له في ذمة المدرسة التي يعمل بها متأخرات عمرها سنواتٌ عديدة، ليس هناك من سبيل لتحصيلها، تماماً كالأموال المنهوبة في دولتنا العليّة. هذا يؤكد نظريةً أخلاقية تفيد أن النهبَ يبدأُ من تحت لفوق وليس العكس.

رغم كل المعطيات التي أسلفناها، إلا أنّ ما حصل في مدرسة “الفاروق” الخاصة المجانية في منطقة الضنية عصيٌ على الفهم، أو على الأقل لا يمكن أن يقبله منطق  فما هي التفاصيل؟

في البدء، يلفت نظر المتتبع لهذا الموضوع  بعد طرحه من قبل بعض المعلمات عبر وسائل التواصل الاجتماعي اسم المدرسة، “الفاروق” وهو لقب للخليفة الراشد الاسلامي الثاني عمر بن الخطاب أطلقه عليه النبي لأنه “فرّق” بين الحق والباطل، ولم يداهن اعداء الدين الجديد في قريش بل أعلن اتباعه للحق على الملأ من الناس.

وفي التفاصيل التي حصل عليها “لبنان عربي“، ان مدرسة الفاروق في بلدة طاران- الضنية هي مدرسة نصف مجانية، كانت ادراتها قد اتفقت مع المعلمات على معاش شهري وقدره 580 ألف، ولكن عند دفع المعاشات كان مدير المدرسة يقوم بخصم 100 ألف ليرة لبنانية. وعند سؤال المعلمات عن سبب الخصم كان رد المدير بأن هذا المبلغ هي ضمانة تبقى لديه في حال “صار ما صار”. وعندما يتركون المدرسة سيعيدها اليهم. هذا مع العلم أن المعلمات يمضون على الدفاتر على معاش وقدره 950 الف ليرة لبنانية. والجدير ذكره أن المدرسة نصف مجانية أي أن وزارة التربية تقوم بدفع مبلغ مقطوع عن كل تلميذ سنوياً يلامس 800 ألف ليرة لبنانية.

المعلمون والمعلمات وافقوا على مضض، وهم يعلمون أن القانون الذي لا يطال المخالفين يمنعهم من رفع الصرخة، لأن القيمين على المدرسة سيقومون بطردهم بالفعل، وذلك بسبب وجود مئات بل آلاف المعلمين الذين لا يجدون عملا والذين يقبلون أن يحلوا مكانهم في تلك الوظيفة التعيسة.

 لكن الوضع لم يستمر على ما هو عليه، اذ أنّ مدير المدرسة وحال اندلاع انتفاضة 17 تشرين الأول 2019، قام بتقليص المعاش، فأعطاهم 250 ألف ليرة في الأشهر الثلاثة التي شهدت تظاهرات وقطعا للطرقات. وكان وعد المدير انه سيستكمل دفع باقي المعاش حالما تتحسن الأوضاع.

وتضيف مصارد “لبنان عربي“، أن المدير قام منذ أيام، وبعد انتهاء الامتحانات النصفية، استدعى الهيئة التعليمية الى اجتماع، ليخبرهم بأن معاشاتهم لعام 2019-2020 هي 250 ألف ليرة فقط لا غير.  ما أصار هرجا ومرجا في الاجتماع الذي اعتبر أنه قاعدة “الاحراج للاخراج”، فمن سيقبل ان يعلّم كل الشهر ليقبض مبلغا زهيدا لا يتعدى المئة دولار اميركي وفقا لسعر صرف السوق الموازي؟.

على خلفية ذلك اجتمع المعلمون الرافضون لهذا التدبير، فقررت 14 معلمة منهم ابلاغ المدير رغبتهم بالتوقف عن العمل، مع توجيه انتقادات له بسبب هذا السلوك الذي يخالف قانون موظفي المدارس الخاصة، فما كان من المدير –بحسب المصادر- الا أن قام بطردهم وتحذيرهم من اي تحرك احتجاجي، مستعينا بعبارات أصبحت مستعملة في الشارع اللبناني خلال العقود الماضية “انتو ما فيكن علينا” و”ما تعلقوا بجورة الوحل”. وعند طلب المعلمات من المدير دفع الـ 100 الف ليرة عن كل شهر من العام الماضي، والتي ادعى انها ضمانة في “حال تركوا العمل”، أنكرها بشكل كامل وبدا كأنه يسمه بها للمرة الأولى في حياته.

ما حصل في مدرسة الفاروق يعد فضيحة من العيار الثقيل، تستدعي تحقيقاً شاملاً من وزير التربية، لكن يبدو ان هذه الأمور لم تصل الى آذان الوزير العتيد طارق المجذوب بدليل انها لم تلق اي تحرك حتى الساعة بعد نحو اسبوع من ترك المعلمين وظائفهم في منتصف العام الدراسي.

 كل ذلك يطرح سؤالاً أساسياً. هل ما قاله مدير المدرسة للمعلمات صحيح: “ما حدا قادر يدق فينا”؟؟ ومن هي الجهة التي يستند اليها مدير المدرسة ليستخدم عبارات شارعية وميلشيوية مع معلمين ومعلمات في صرح تربوي؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s